منتدى قبيلة ال صيوي بمحايل عسير


    التصميم الذكي .. خطوة باتجاه الله

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 28/02/2009

    التصميم الذكي .. خطوة باتجاه الله

    مُساهمة من طرف Admin في 2/3/2009, 2:54 am

    فهد عامر الأحمدي
    هل ظهرت الحياة بفعل تدبير مسبق وخالق حكيم أم نشأت بالصدفة وتطورت من العدم ؟


    سؤال فلسفي قديم مازال يقسم العالم الى نصفين .. النصف الأول يؤمن بوجود خالق بارئ مصور أوجد الأشياء بصورتها الحالية ، والثاني يدعي تطورها عبر منهج الاصطفاء الذاتي والبقاء للأقوى الذي نادى به تشارلز داروين عام 1857 ..

    وفي حين يعترف الطرف الأول بوجود إرادة حكيمة توجه الخلق نحو غاية مقصودة ، يتبنى الثاني سلوك المصادفة والعشوائية دون وجود قوى خارجية توجه الخلق نحو غاية مقصودة .

    والمشكلة أن فرضية داروين استغلت منذ ظهورها كساحة للمتعصبين من كلا الطرفين .. فالعلمانيون حاولوا ترويجها كبديل لوجود الخالق وتفسير وحيد لظهور الحياة (رغم هشاشتها ونواقصها الكثيرة) .. وفي المقابل رفضها المتدينون بشكل نهائي وقاطع رغم أن مبدأ التطور ذاته ملاحظ ومشاهد في كافة المخلوقات ولا مانع من الاعتراف بحدوثه ضمن الإرادة الإلهية!!

    ...ومن العناصر القوية التي اعتمدت عليها المدرسة الدارونية وضوح آلية التطور (وإمكانية إثباتها) في الكائنات الحية .. فزعنفة الحوت مثلا تبدو من الخارج ككتلة مطاطية مسطحة إلا أنها من الداخل تتضمن عظاما متفرقة تشبه أصابع الإنسان . وهذا وحده دليل على أن الحوت كان في العصور القديمة حيوانا بريا أو برمائيا يمشى على قوائم قصيرة (كالتمساح) قبل أن يعود للماء وتتحول قوائمه الى "زعانف" .. وهذا التبدل مجرد مثال لتطورات مماثلة حدثت للحصان والقرش والتمساح والطيور الجارحة ، بل وحتى الجمل الذي تطور بشكل مدهش لمواءمة بيئته الصحراوية القاحلة ..

    غير أن المشكلة لم تتعلق يوما بالاعتراف أو عدم الاعتراف بآلية التطور ذاتها ، بل في رفض كلا الفريقين الاعتراف بحدوثها تحت المشيئة الإلهية !!

    ... وما حدث بمرور الزمن أن إصرار الدارونية على عزل المؤثر الخارجي (المتمثل في إرادة الخالق عز وجل) خنق نظرية داروين ذاتها وطرح أسئلة كثيرة محرجة :

    - فلماذا تطور الإنسان مثلا إلى شكله الحالي (حسب فرضية داروين) في حين بقي القرد على أصله القديم!؟

    - ولماذا طالت رقبة الزرافة (كي تأكل من أعالي الشجر) في حين بقيت رقاب الخراف والأبقار قصيرة ومدمجة !

    - ولماذا تطور الحوت من حيوان برمائي زاحف في حين بقي التمساح يسير على قوائمه الأربع ؟

    - ولماذا تطورت الطيور الجارحة من ديناصورات مجنحة في حين انقرضت الديناصورات الزاحفة؟

    أسئلة كهذه تثبت وجود إرادة حكيمة شاءت تطور أو عدم تطور بعض المخلوقات الحية ..

    واليوم ظهرت مدرسة جديدة تحاول التوفيق بين الطرفين من خلال ما يعرف بفرضية التصميم الذكي أو (Intelligent design) ..

    وهذه الفرضية التي ظهرت في أمريكا في عقد التسعينيات تتبنى مبدأ التطور ولكن في اتجاه ذكي ومقصود عوضا عن سلوك العشوائية والمصادفة الذي تبنته فرضية داروين (وأدخلتها في متاهات واضحة)..

    ورغم أنها انشقت عن معسكر داروين (واتخذت موقفا أقرب للدين باعترافها بوجود إرادة ذكية) إلا أن روادها يرفضون الاعتراف بوجود خالق بالمعنى الديني ويستبدلونه بمصطلحات هلامية مثل "إرادة ذكية" و "قوى حكيمة" و "توجيه مسبق" و "تطور إيجابي" ووو ..... !!!

    ... وما أتمناه شخصيا هو أن "يتطوروا" قريبا إلى مستوى الأعرابي الذي سئل عن دليل وجود الله فقال:

    البعرة تدل على البعير، والأثر يدل على المسير، فسماء ذات أبراج،
    وأرض ذات فجاج ، ألا تدل على العليم الخبير ؟!

      الوقت/التاريخ الآن هو 26/9/2017, 6:46 pm